أۈراق ٱلخَريڣ ..๑



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ;: وحينها لن تغرب الشمس .!.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مخطوبة ساسكي
« الإدَآرَة »
« الإدَآرَة »
avatar

انثى
عدد المساهمات : 146
تاريخ التسجيل : 10/10/2010
العمر : 23
البَلد : لبنان

مُساهمةموضوع: ;: وحينها لن تغرب الشمس .!.    الإثنين مايو 02, 2011 2:16 am



بسم الله الرحمان الرحيم ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..




هاهي الشمس تبتسم للكون !!!





و خصلاتها الذهبية تداعب أجفان العصافير فتنهض من أوكارها و تفترش أوراق الشجر موائد لها لتحلق بعدها في السماء...

و تحين من الشمس التفاتة ضاحكة إلى الأشجار فتلمع ثمارها و إلى الأنهار فتتدفق مياهها و إلى الأزهار فيفوح عبيرها ...


و يرتد بصر الشمس إلى تلك النافذة في ذلك القصر الفاره فلا تلبث الشمس إلا أن تقطب جبينها و تهز رأسها في أسى !!

كل يوم أطل على الوجود فأراكِ تطلّين بذات الملامح يا ( نورة )...

حزن
و ضجر
و ملل

انظري يا ( نورة ) إلى الأسفل منك لتري حدائق قصرك المتخمة بالزهور و الورود ..
بل انظري خلفك يا ( نورة ) لتري غرفتك الأشبه بقصر صغير كل شيء لديك يا ( نورة ) لا أفهم سر هذا الاكتئاب !!!

ذات صباح و بعد أن قرأت ( نورة ) العتاب في عيني الشمس الحانقة راودتها فكرة أن تخرج من غرفتها أو بالأدق قصرها الخاص و تذهب مع أمها إلى أي مكان...

كانت أمها في ذلك الصباح ذاهبة إلى جارتهم التي تقطن في آخر الحي فقررت مرافقتها..

و خرجت نورة مع أمها من قصرها المنيف و تمشي في الشارع متجهة إلى بيت الجارة و شيئا فشيئا يبدأ الطريق في الانحدار و الضيق و تقصر قامة البيوت حتى وصلوا إلى بيت يقاربهم في الطول معتل الصحة مخلوع أحد كتفيه فتحت الجارة البيت و أدخلت الضيوف إلى أفخم مكان يليق بمقامهم العالي ...

بدأت ( نورة ) تحدق مذهولة !!!

و تتأمل !!!

حبر البؤس يصبغ أرواح ساكني هذا البيت و مياه الحزن تغمرهم ...

و تلتف حول البيت شجرة تين عملاقة تمد كفوفها إلى داخل البيت عبر النافذة فبدا البيت كأنه من الأحراش !!

كل شيء يوحي بالعوز و الفاقة..
و بدأ الحديث يتجاذب في كل شؤون الحياة و ( نورة ) لازالت تفرك عينيها هل حقا ما أراه أم أني لازلت نائمة ؟
و استرعى انتباهها حديث الجارة عن بناتها و عن بكائهن و حزنهن المتواصل على افتقادهن وسائل الترفيه و الملابس و . و . و

و بنظرة خاطفة إلى النافذة تلمح ( نورة ) من بين أغصان شجرة التين قصرها الشامخ فبدا لها كقصر أسطوري مجنح في في السماء و تذكرت حياتها الباذخة و . و . لم تستطع أن تكمل المقارنة فالبون شاسع و لا مجال للمقارنة تماما كالفرق بين السماء و الأرض
هو الفرق بين حياة ( نورة ) و حياة بنات الجيران ...




قرب النافذة وقفت نورة تتأمل الشمس و هي تتثاءب و تستلقي على فراش الليل و تتوسد النجوم ...

كثير هم من يعيشون في غروب لا تشرق شمسه إلاحياتي في شروق لا تغيب شمسه ...

يا شمس :
سأرش السعادة عطرا على من تبخر ببخور العوز و الحرمان...


يا شمس سألتقط من شعاعك دوما بذورا و ألقيها في حقول التعساء ...

فتثمر زهرا يبدد أريجه عتمة الغروب ....

فما قيمة أن أستمتع بشعاع الشمس وحدي و غيري في غروب أبدي !!!

العطاء و البذل شمس تتوهج في سماء النبلاء وحدهم ...

و شعاع يعزف لحن السعادة في قلب يبذل الخير دوما...

فأومأت الشمس برأسها مؤيدة و قالت:

و حينها لن تغرب الشمس !!!

يا ( نورة )..

ثم غطت الشمس في سبات عميق....

_________________




LEBANON





S'est félicité pour rester et doux Liban Liban



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
;: وحينها لن تغرب الشمس .!.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أۈراق ٱلخَريڣ ..๑ :: °₪[.ـإألرَئِيسِيهـْ.« εïз :: εїз-¦[ آلمُنْتَدَى العَـآآمْ-
انتقل الى: